Scroll To Top

النفايات المنزلية تغزو الشوارع في رمضان!

عمال النظافة يشتكون عدم إحترام توقيت إخراجها....

المشاهدات : 141
0
آخر تحديث : 10:51 | 2021-04-16
الكاتب : ص. لمين

البلاد.نت/ص.لمينتحولت العديد من بلديات الوطن هذه الأيام، إلى مفارغ عمومية للنفايات على الهواء الطلق، وذلك على خلفية إستقالة مجالسها البلدية من مهام التنظيف من جهة ومن جهة أخرى تعمد مواطنين إلى إخراج نفاياتهم في غير وقتها وحتى تركها في الشوارع والأزقة.

وأكد مواطنون في حديثهم لـ " البلاد نت " أن وضع البيئة في الشوارع والأحياء السكنية عرف تدهورا منذ مدة ليزداد إستفحالا منذ دخول شهر رمضان، حيث أضحت النفايات " ديكورا " يصطدمون به بشكل يومي، خاصة وأن هناك نفايات لايتم رفعها من مكانها لأزيد من 04 أيام وهو ماحول أماكن التفريغ المخصصة إلى مزابل عمومية على المباشر، أثرت بشكل كبير على سكان الأحياء السكنية، خاصة الأقطاب السكنية الجديدة التي يتم توزيعها في كل مرة والتي تبقى خارج برنامج رفع النفايات ولم يتم توجيه شاحنات رفع القمامة لها بعد، وهو الأمر الذي جعل السكان يطالبون بتدخل رؤساء البلديات والمنتخبين في كل مرة لكن دون جدوى.

 وتشير مصادر " البلاد نت "، بأن هناك بلديات وصلت بها الأمور إلى غاية خروج المواطنين إلى الشارع والإحتجاج على خلفية هذا الوضع الموصوف بالكارثي والمزري.

هذا وتعيش العديد من بلديات الوطن ومنذ دخول شهر رمضان، وضعا بيئيا مزريا على خلفية الأوساخ المتناثرة في الشوارع والأزقة والتي يخلفها المواطنين والتجار وراءهم على حد سواء، في ظل عجز هذه البلديات، الأمر الذي حول العديد من الأحياء السكنية إلى مفارغ عمومية على الهواء الطلق.

في سياق متصل تحدث عمال النظافة لـ " البلاد نت " أن المواطنين يتحملون جانبا من هذه الوضعية، عن طريق عدم إحترام مواقيت إخراج النفايات، لتبقى في مكانها طوال اليوم، بعد مرور الشاحنات، وذكر هؤلاء في إفادة لهم أن النفايات غالبا مايتم رفعها في الصباح الباكر، إلا أنهم يقفون على النفايات تتراكم في أماكن تجمعيها طوال اليوم وهو مايؤكد بأن للمواطن مسؤولية كبيرة إتجاه تراكم النفايات والأوساخ في الشوارع.


أعمدة البلاد