Scroll To Top

الرئيس الصحراوي يحمل المغرب مسؤولية ما ستؤول اليه الأوضاع في المنطقة

في تصريح لجريدة "ريبوبليكا" الإيطالية

المشاهدات : 2737
0
آخر تحديث : 20:13 | 2020-11-22
الكاتب : وكالات

 أكد رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية, السيد إبراهيم غالي, أن المغرب يتحمل "المسؤولية الكاملة" عن ما ستؤول اليه الاوضاع في المنطقة إثر إعلانه الحرب في 13 نوفمبر الماضي على الشعب الصحراوي بعد هجومه العسكري الغادر ضد المتظاهرين المدنيين أمام الثغرة غير الشرعية في الكركرات جنوب غرب الصحراء الغربية.

وفي تصريح لجريدة "ريبوبليكا" الإيطالية, أشار الرئيس غالي, إلى أن جبهة البوليساريو "كانت قد حذرت من أي حماقات أو تهور من قبل الجيش المغربي أو أي عنصر مدني أو أمني ضد المدنيين الصحراويين لأنه سيكون بمثابة إعلان الحرب", كما أكد للأمم المتحدة أن الجبهة "سترد بالقوة وكل حزم على أي أعمال عدائية دفاعا عن النفس والسيادة والمسؤولية الملقاة على عاتقها بحماية مواطنينا".

وإعتبر الرئيس غالي, عدم تفاعل الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والعديد من الدول الأخرى, مع نداءات الطرف الصحراوي, "أدى إلى تصعيد التوتر الذي يهدد المنطقة برمتها", محملا في ذات السياق "المملكة المغربية المسؤولية الكاملة عن ما ستؤول إليه الأوضاع في المنطقة بعد نسفه لإتفاق وقف إطلاق النار لعام 1991".

من جانب آخر, إنتقد الرئيس الصحراوي القرار الأخير لمجلس الأمن وتقرير الأمين العام للأمم المتحدة الذين أظهرا نوعا من "الإستهزاء" مما شكل خيبة أمل أخرى للصحراويين ومثال آخر على غياب إرادة سياسية واضحة لتسريع خطة التسوية المتفق عليها من قبل الطرفين وإعتمدها المجلس نفسه.

وأوضح الرئيس الصحراوي, في هذا الصدد, قائلا أنه وأمام التراجع عن تحديد الطرف الذي يعيق العملية ووضع جدول زمني واضح ودقيق لتنظيم إستفتاء تقرير المصير للشعب الصحراوي, "قررنا إعادة النظر في مشاركتنا في عملية السياسية التي إنحرفت مسارها وهدفها الرئيسي لصالح المطالب التوسعية للمغرب على حساب حقنا غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال".

وفي رده حول أسباب خروج الصحراويين في مظاهرات سلمية على طول الجدار وفي الكركرات, أكد رئيس الجمهورية الصحراوية أن "تجاهل الأمم المتحدة لحقوق الصحراويين ولمعاناتهم, دفعهم إلى الإحتجاج للتعبير عن خيبة الأمل والإحباط المتراكمة على مدى 30 عاما والتنديد بالانحراف الخطير عن تنفيذ وعد تقرير المصير  وبالخروقات المغربية مما نتج عنه إغلاق تام لثغرة غير الشرعية الكركرات". 

وخلص الأمين العام لجبهة البوليساريو, رئيس الجمهورية إلى الوضع في الصحراء الغربية بات يسوده "التوتر" بعد إنهيار وقف إطلاق النار وبأن "الإحباط قد بلغ ذورته لدى عموم الصحراويين بسبب الإحتلال الغاشم الذي شرد شعبنا وقسم الإقليم بجدار محاط بملايين الألغام تحصد مئات الأرواح وتعريض المدنيين في الأرض المحتلة للإنتهاكات حقوق الإنسان".

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 1 و 7 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

أعمدة البلاد