Scroll To Top

إعلامي مصري: أنصتوا إلى الرئيس بوتفليقة

المشاهدات : 3497
0
آخر تحديث : 07:17 | 2018-03-13
الكاتب : البلاد.نت / واج

دعت صحيفة المصري اليوم في عددها الصادر اليوم الاثنين ، كافة الدول العربية إلى "التدبر و العمل" برسالة رئيس الجمهورية  عبد العزيز بوتفليقة التي وجهها للدورة ال35 لمجلس وزراء الداخلية العرب المنعقد الأربعاء الفارط بالجزائر في محاربة ظاهرة الارهاب.

وجاء في مقال كتبه الاعلامي سليمان جودة بعنوان (أنصتوا إلى الرئيس بوتفليقة)، أن الرئيس الجزائري خاطب وزراء الداخلية العرب برسالة "تظل كل عاصمة عربية تحارب الإرهاب على أرضها في أشد الحاجة إلى أن تتدبر معانيهاي وأن تحارب الارهاب على أساس هذه المعاني" ، موضحا أن رئيس الجمهورية وبعد أن أشار في رسالته إلى أن " أبعاد الإرهاب كظاهرة تستهدف العالم كله ولا تستثنى دولة دون الأخرى ، أوضح ان  الحرب الحقيقية على الارهاب تحتاج إلى عمل مكثف على أربعة مستويات وهي : الوعظ الديني و التربية والتعليم و الثقافة ثم الإعلام".

وأوضح صاحب المقال أن ترتيب هذه المجالات الأربعة التي ركزت عليها رسالة رئيس الجمهورية في مكافحة الارهاب "تتطلب جهدا مكثفا بالتوازي وفي وقت واحد ، والا  فالنتيجة التي تسعى إليها كل عاصمة من العواصم العربية في حربها على الإرهاب  لن تتحقق"، مشددا على ضرورة "الاستماع الجيد لكلام الرئيس بوتفليقة لأنه في مقام المجرب وهو خير من الطبيب".

ولاحظ كاتب المقال أن الرئيس بوتفليقة "لم يتحدث عن الحرب على المستوى الأمنيي ليس لأنه مستوى غير مطلوب من العمل ، بل على العكس هو مطلوب جداً ، ولكن الرئيس بوتفليقة أراد أن يتجاهله" لأن "ضرورة الحرب على الإرهاب أمنياً وعسكرياً مسألة مفروغ منها وإنما لأن التركيز على الحرب من هذا النوع وحده لا يجفف منابع الارهاب ويجعل المدد بإرهابيين جدد موصولاً طول الوقت".

وأكد الصحافي أنه عندما يقول "رئيس الجزائر أن المعركة مع العنف المتستر  بالدين أربع معاركي لا معركة واحدةي وأن وزارات التربية والتعليمي والثقافةي والأوقافي والإعلامي طرف مباشر فيها  فلا بديل عن الاستماع لهي والإنصات إلى خطابه والأخذ عنه دون تردد" ، لأنه --كما أضاف --"بلده (الجزائر) صاحب أقوى وأشهر حرب على الإرهاب في التاريخ العربي المعاصر وقد كانت حرباً في تسعينيات القرن الماضي ودامت عشر سنوات".

وخلص صاحب المقال إلى أن " الحرب على الارهاب مكانها المدرسة والجامعة وقصر الثقافة والمسجدي والكنيسة مع كل وسيلة إعلامية متاحة اضافة إلى دور عمل قوات الأمن  التي تمارس دورها الذي خلاف عليه ولا على أهميته".

للإشارة فان صحيفة المصري اليوم هي صحيفة مصرية مستقلة تأسست سنة 2004 وتضم ثلة من أبرز الاعلاميين والمحللين في مختلف المجالات الصحفية.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 9 و 7 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

يسعد ربراب، مالك مجمع سفيتال في حوار مع قناة البلاد

نشر في :19:37 | 2018-09-16

البلاد اليوم: كل شيء عن التكوين المهني مع وزير القطاع محمد مباركي

نشر في :09:16 | 2018-09-12

البلاد اليوم: دخول مدرسي متعثر .. موسم درسي عصيب!

نشر في :12:54 | 2018-09-08

البلاد اليوم : من بكتيريا الى وباء الى لغز ..هل فعلا قضينا على الكوليرا ؟


أعمدة البلاد