Scroll To Top

جزائري.. قبل كل شيء

الحكومة من جانبها.. حلت المشكلة بأسلوبها المعهود.. لجأت إلى دسترة المكون الأمازيغي

المشاهدات : 239
0
آخر تحديث : 22:51 | 2017-01-14
الكاتب : عيسى جرادي

لم يعد الجزائري جزائريا كما كان دائما.. في الماضي كان بسيطا.. (شعب الجزائر مسلم وإلى العروبة ينتسب).. حسم ابن باديس رحمه الله المشكلة.. بأن نفى أن يكون الجزائري فرنسيا أو مسيحيا.. وهو ما كانت فرنسا حريصة على تحقيقه خلال 130 عاما من الاحتلال السياسي والثقافي والاقتصادي والاجتماعي.

في المقابل.. برز من ينفي أن تكون الجزائر موجودة تاريخيا.. بطريقته الخاصة بحث في أرشيف السلالات السياسية  فلم يعثر على شيء.. وبهذا القطع اعتبرنا مجرد ملحق جغرافي بفرنسا.. مع اعتبار إنساني من الدرجة العاشرة.. فرد عليه ابن باديس رحمه الله بأن نفى أن نكون فرنسيين ماضيا وحاضرا ومستقبلا.. وقال إن الجزائريين لن يكونوا فرنسيين حتى ولو أرادوا.. في داخل كل جزائري ”جينة” خاصة تمنعه من التحول إلى فرنسي حتى ولو غير جلده.

لا أدري ما الذي تبدل.. حتى تحول هذا الجزائري البسيط.. ذو الهوية المعلومة سلفا.. والتي لم تكن تطرح أي إشكال من قبل.. إلى كائن يتساءل عن هويته: ما هي؟ وأين يعثر عليها؟ ولماذا يصادرها نظام الحكم لفائدة هوية أخرى؟!

 في بعض الوثائق الصفراء التي تبشر بجزائري متعدد الهويات.. منفتح على ثقافات العالم.. يعرفونه بأنه ”أمازيغي.. عربي.. مسلم.. متوسطي.. إفريقي.. عالمي”.. هوية مركبة من ستة عناصر.. نجهل إلى حد الآن نسبة كل عنصر في هذا المركب الهوياتي العجيب إلى باقي العناصر.. وفي خضم فوضى التمييع.. تكاد تضيع معالمنا.. لننتهي إلى صيغة من صيغ ”المواطن العالمي” الذي ينتمي إلى كل الهويات.. وفي الوقت نفسه لا ينتمي إلى هوية بعينها.. مُعرف وغير معرف.. موجود وغير موجود.

الحكومة من جانبها.. حلت المشكلة بأسلوبها المعهود.. لجأت إلى دسترة المكون الأمازيغي.. وهي تظن أنها وضعت الخاتمة للموضوع.. وهذا خطأ فادح.. فالآن فقط.. فُتح الملف الذي لن يغلق إلا على أحد أمرين.. إما أن نقبل بجزائري متعدد الهويات.. أو ليذهب كل طرف في حال سبيله.

تابعت ما ينشر من ردود وتعليقات على فعاليات ”السنة الأمازيغية”.. فلاحظت أن الجزائريين يقفون على طرف نقيض.. بين من يرفض كل شيء.. ومن يقبل كل شيء.. ووجدت أن موضوع الهوية الوطنية قد استقر بين أيدي متطرفين من الطرفين.. بين من يقول ”نحن لسنا عربا.. والعرب مجرد جماعة من الغزاة”.. ومن يقول

«الأمازيغ لا وجود لهم.. والقضية صنيعة استعمارية”.. فهل من عاقل يعيد للجزائري هويته.. ليكون جزائريا قبل كل شيء. 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 8 و 3 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

برنامج " بلا قيود " مع عبد الرحمان بن خالفة وزير المالية سابقا

نشر في :07:20 | 2017-10-07

"بلا قيود " مع رئيس الحكومة السابق أحمد بن بيتور

نشر في :08:18 | 2017-09-30

"بلا قيود " مع حبيب يوسفي ..الرئيس الشرفي للكونفدرالية العامة للمؤسسسات الجزائرية

نشر في :07:13 | 2017-09-26

لقاء الأسبوع مع والي ولاية بجاية محمد حطاب


أعمدة البلاد