Scroll To Top

حكومة.. لإحياء الموتى!

هل يفلح بدوي في مطاردة النحس الذي يحاصره من الجهات الأربع..

المشاهدات : 277
0
آخر تحديث : 21:00 | 2019-03-18
الكاتب : عيسى جرادي

هل يفلح بدوي في مطاردة النحس الذي يحاصره من الجهات الأربع.. والتقدم خطوة إلى الأمام بإعلان حكومته.. في أي وقت وبأي تشكيلة؟ وإذا أعلنها.. هل تولد حية أم ميتة.. فتُسرع السلطة إلى دفنها؟ وماذا لو قررنا العيش بغير حكومة كما يفعل الإيطاليون عادة؟

الحاصل أن الجميع نافرون من حكومة تملك أي حظ للبقاء.. ومن دخلها احترق .. فلا حد ـ إلا من بعض الموالين ـ قبل العرض ومد يده إلى حقيبة من حقائبها.. وخاطر بمواجهة طوفان الحراك.. فالتقديرات دقيقة والخطوات محسوبة.. وأي خطأ سيكون مكلفا وربما مدمرا إلى أبعد حد.. ومن ثم لا مجال للمغامرة أوسوء التقدير.. فمن يرضى باتساخ ثوبه في هذا الظرف الحساس!

بين الحراك الذي يزيد مدى وقوة ضغطه.. والسلطة التي تتشبث بمواقعها ولا تخلي أيا منها إلا مكرهة.. يتراوح بدوي ـ الذي يبدو أنه أقحم في لعبة تكبره بكثير ـ بين طرفي الحبل المشدود على رقبته.. في محاولة منه للنجاة بأقل قدر من الأضرار.. والسؤال هو: ما جدوى حكومة تعيد إنتاج نفسها بمواد قديمة ومستهلكة.. بدل حكومة غير متهمة.. تقف على مسافة مناسبة من كل الأطراف.. ودورها الوحيد هو تسيير مرحلة.. تتيح العبور إلى منطقة آمنة؟

أعتقد أن السلطة التي تراهن على عامل الوقت لامتصاص زخم الحراك ستُكابر في موضوع الحكومة.. لتصر على إعلانها مهما كان موقف الشارع والقوى السياسية.. فالجماعة لا يريدون الظهور بمظهر الضعيف الذي يتلقى الضربات ولا يرد.. أو من يتنازل باستمرار ولا يملك التفاوض على شيء يبقيه في نطاق اللعبة لا خارجها.. وهي ـ أي السلطة ـ لا تملك خيارات كثيرة للمناورة.. فقد فقدت أكثر أوراقها بتراجعها عن أهم وأخطر قراراتها وهو ”العهدة الخامسة”.. وإن جرت محاولات الالتفاف على هذا القرار بأسلوب التمديد.

الحراك الذي تذوق طعم الانتصار لن يسمح لنفسه بالهزيمة.. وهو الذي يتمتع بظهير قوي جدا من كل الأطياف.. وإن أعوزته قيادة تمثيلية تحاور باسمه.. لكنه يملك إسقاط أي حكومة بضربة شارع.. فمن كان ضعيفا من قبل وممنوعا من تنظيم مسيرة في العاصمة.. أصبح اليوم سيد الشارع.. بسلمية أربكت خصومه.. وسحبت منهم أي مبرر لتوظيف العنف ضده.

السلطة تريد حكومة في خدمتها.. والحراك يريد حكومة بمواصفات جديدة.. وبين الطرفين ضاعت بوصلة رئيس الحكومة المقدور عليه أن يفعل ما لا يستطيع.. ربما لإحياء الموتى.

 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 8 و 1 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

تساقط الثلوج بأعالي منطقة "بوزقان" في تيزي وزو ..مناظر رائعة من السماء!

نشر في :08:20 | 2019-01-08

البلاد اليوم : عودة موسم الاحتجاجات في قطاع التربية .. أي استقرار في المنظومة ؟

نشر في :08:54 | 2019-01-04

البلاد اليوم : بعد مؤشرات الموعد الرئاسي .. اصطفاف لتنشيط الحملة الإنتخابية !!

نشر في :07:34 | 2018-12-19

" أحكي بالون " قبل 6 أشهر .. أين ستنظم كأس أمم إفريقيا 2019 ؟


أعمدة البلاد