Scroll To Top

بالفيديو... منابع الطين لعلاج الصدفية والإكزيما

سعيدة باتت وجهة مفضلة لأصحاب الأمراض المستعصية

المشاهدات : 2385
0
آخر تحديث : 15:51 | 2018-02-19
الكاتب : إسلام قوراري

تشتهر مدينة سعيدة بمنابع الطين لعلاج مرضي الصدفية والإكزيما، على نحو يجعل مدينة العقبان وجهة مفضلة لأصحاب العلل المستعصية.

في جولة استطلاعية قادت مندوبة "البلاد"، برزت ظاهرة المنابع الطينية التي تصنع الحدث في بلدية "عين السخونة" التي تبعد عن ولاية سعيدة بـ 85 كلم.

وداخل الحمام الوحيد في عين السخونة والمتوفر على فندق متواضع يتسع لنحو مئتي سرير، تشتهر منابع هذا الحمام بالطين الذي يعد علاجا نافعا للأمراض الجلدية كالصدفية والإكزيما.

لكن المثير، أنّ حمام عين السخونة لم يُحظ باهتمام مسؤولي الولاية، رغم فرادته وقدرته على إنعاش الحراك السياحي والاقتصادي في مدينة العقبان التي تشتهر أيضا بحوض عين السخونة الذي يستوعب أصنافا سمكية نادرة.

وفي مشاهد تضاهي ما تتسم به مدينتي قالمة والعلمة، تحتوي سعيدة على سلسلة حمامات ساحرة، مثل حمام سيدي عيسى المتواجد على مستوى الطريق الوطني الرابط بين ولايتي سعيدة  ومعسكر، في مكان يغري الزوار، تبعا لتدفق المياه الساخنة المشبعة بالفسفور والكالسيوم وشتى الأملاح المعدنية ويتربع على مساحة خضراء محاطة بأشجار الصنوبر.

وفضلا عن حمامي عين السخونة وسيدي عيسى، يتموقع الحمام الشهير "حمام ربي" الذي سماه إحدى رعاة الغنم بالمنطقة، وتستقطب الحمامات الثلاثة سنويا، آلاف الوافدين الراغبين في الراحة والاستجمام، والباحثين عن العلاج الطبيعي لمختلف الأمراض المتعلقة بالعظام والمفاصل، وتبعا لجدوى حمامات سعيدة، صارت تحظى بسمعة طيبة على المستويين الوطني والدولي.

ومن خواص مياه حمامات سعيدة، ارتفاع حرارة المياه إلى أكثر من 120 درجة، والتي لا يُنصح بها لأصحاب الضغط الدموي ومرضى السكري وكبار السن.

نكهة جزائرية تركية  

ينوّه أبناء سعيدة وزوّارها بنكهة الاستحمام في حمام عين السخونة المؤثّث بسلسلة بساتين وغابات، وسط نسيم الهواء العليل وتواجد طيور نادرة وحيوانات على طول منطقة رطبة مصنّفة عالميا، علما أنّ زاوية عين السخونة هي أيضا قطب علمي حضاري إشعاعي هام يعدّ قبلة طلبة العلم وحفظة القرآن الكريم.

ويقول مخضرمون إنّ حمام عين السخونة، يعدّ اكتشافاً خارقاً في الطب السياحي، طالما أنّ الحمام إياه يحتوي على سمك "التيلابيا" الذي يهام أشدّ الأمراض الجلدية فتكاً، وهي خاصية لا تتوفر سوى في عين السخونة وتركيا.

ويرى مراقبون أنّ سعيدة تمتلك مقومات ولاية سياحية وقطب امتياز بوسعه تفعيل السياحة الحموية وجعلها رقما صعبا في منظومة الاقتصاد الوطني، خصوصا مع ما تزخر به ولاية سعيدة رفقة عدة ولايات أخرى من ثروة معدنية جدّ هامة.

 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 3 و 7 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

العدد 02 من " القضية رقم مجهول " على قناة البلاد

نشر في :08:29 | 2018-11-16

البلاد اليوم تستضيف الوزير السابق، عمار تو، لمناقشة أزمة الأفلان، الرئاسيات وطبع النقود

نشر في :08:51 | 2018-11-11

"بلا قيود" مع الناطق الرسمي باسم حزب الأرندي، صديق شهاب

نشر في :08:12 | 2018-11-10

العدد 01 من برنامج " قضية رقم مجهول " على قناة البلاد


أعمدة البلاد