Scroll To Top

هكذا تم الاحتيال على مؤسسات تشغيل الشباب في تيسمسيلت

تأجيل القضية الى شهر مارس المقبل واستدعاء الأطراف المعنية

المشاهدات : 600
0
آخر تحديث : 20:06 | 2018-01-13
الكاتب : جمال.غ

تيسمسيلت

 

أجلت نهاية الأسبوع محكمة الجنايات بتسيمسيلت محاكمة لجلسة في الأحكام الصادرة المتمثلة في الحكم بسجن النافذ بـ 05 سنوات في حق "ش.ع" موثق بالسوقر بولاية تيارت، و07 سنوات في حق"ر.ن" القائم مدير أعمال شركة، والمؤبد "خ.ع" للصاحب شركة "كنغاز" الوهمية لكراء العتاد الذي هوفي حالة فرار بتهمة النصب والاحتيال، التزوير واستعمال المزور، في انتحال شخصية الغير، موظف القائم بوظيفة عمومية أثناء تحريره محررات من أعمال وظيفته لتقريره وقائع يعلم أنها كاذبة في صورة وقائع صحيحة" وتبرئة 12 آخرين حيث طالب الضحايا البلغ عددهم 100 شاب من جميع ولايات الوطن من مؤسسات التأمين التعويض عن المركبات التي وقعت تحت تصرف هذه المجموعة خاصة التي لم يتم استرجاعها وتدخل وزير العدل والاختام الطيب لوح في القضية لإعادة المركبات المحجوزة إلى أصحابها.

تعود حيثيات القضية إلى شهر نوفمبر من سنة 2016 فجرها مجموعة من الشباب أصحاب العتاد بعدما قاموا بتبليغ مصالح امن تسيسملت عن وجود شخص بصفته مدير أعمال لإحدى الشركات لكراء العتاد حيث قاموا بكراء عتادهم المتمثل في سيارات والآلات حفر وشاحنات.

وتم الاتفاق بين الطرفين عند موثق بمدينة السوقر حيث اتفقوا على أن يقوم بمعحيثة عتادهم كل شهرين وهوما تم توثيقه في العقد إلا أن مدير الأعمال أخلف الوعد وبدأ يتهرب منهم إلى أن تم وضع خطة وضعتها المصالح الأمنية لمقابلة الشخص حيث اتفقوا على شروط كراء العتاد وعندما تبين انه فعلا قام بفعلته تم القبض عليه وعند التحقيق اقر على أنه مدير لأعمال شركة لكراء العتاد لتوجيهه إلى الحقول البترولية بحاسي مسعود وحاسي رمل وصاحبها من قسنطينة، حيث أفضت التحقيقات إلى التحايل على العديد من أصحاب العتاد من ولايات مختلفة من الغرب الجزائري تيارت، سيدي بلعباس، سعيدة، معسكر، غليزان وتيسمسيلت وراح ضحيتها 144 شخصا قاموا بمنح عتادهم لصاحب الشركة "كنغاز" الوهمية حيث إن هؤلاء الأشخاص استفادوا من هذا العتاد من "اونساج" و"كناك". وعند استجواب الأطراف منها الموثق حول حيثيات القضية التي قام فعلا بتوثيق العقود بطريقة صحيحة لكنه لم يقم بإشهارها واعتبرها الموثق تراخي منه رغم انه عثر على 11 عقدا على بيان ببصمة المتهم مقابل 129 عقدا بمكتبه ما طبق عليه المادة من القانون "قيام موظف القائم بوظيفة عمومية أثناء تحريره محررات من أعمال وظيفته لتقريره وقائع يعلم أنها كاذبة في صورة وقائع صحيحة".

أما مدير أعماله فنفى التهم باعتباره مجرد موظف لدى صاحب الشركة يتقاضى مرتب 7 ملايين سنتيم وأن هذا الأخير يقوم بكل الأشغال والأعمال التقنية أو الإدارية وانه مجرد مسير يتابع الأشغال، لتلمس النيابة العامة حكما يقضي بالمؤبد لجميع الأطراف. وبعد المداولات نطقت بالحكم سالف الذكر. 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 6 و 1 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

صيف سياسي ساخن بالجزائر: تغييرات قريبة ستشمل أسماء ثقيلة

نشر في :07:46 | 2018-07-04

روبورتاج : 60 خدمة عمومية في الاشغال العمومية و النقل عبر بوابة إلكترونية

نشر في :17:06 | 2018-06-08

جلول : "تركت كل أموالي وثروتي التي جنيتها من الغناء وتخليت عنها .. وهكذا عوضني الله خيراً"

نشر في :00:56 | 2018-05-23

حلقة مثيرة من الكاميرا الخفية "ردوا بالكم" .. وأحداث مفاجئة على المباشر !!


أعمدة البلاد