Scroll To Top

موقع "السيتي" يتحدث في "مقال مطوّل" عن علاقة محرز مع غوارديولا

قال إنه يعيش حالة توهّج مع الفريق

المشاهدات : 4878
0
آخر تحديث : 20:12 | 2021-03-05
الكاتب : البلاد.نت

تعبيرية

البلاد.نت - ذكر الموقع الرسمي لنادي مانشستر سيتي الإنجليزي اليوم الجمعة في مقال مطوّل حول نجمه الجزائري رياض محرز، إن هذا الأخير "يعيش حالة من التوهّج مع النادي"، خاصة بعد أن "قاد زملاءه بأهدافه وتمريراته الحاسمة لمواصلة 21 فوزا على التوالي في كل المنافسات".

كما تطرّق محرّر المقال إلى فترة ابتعاد محرز عن التشكيلة الأساسية للسيتي في موسمه الأول مع الفريق، ثم تألقه في آخر موسمين وبالتحديد في المباريات الأخيرة من الموسم الحالي، قبل أن يعرّج على علاقته بالمدرب بيب غوارديولا وكيف تعامل الجزائري مع قراراته في كل مباراة.

 

محرز لا يطلق تصريحات نارية عندما ينخفض مستواه مثل آخرين!

"تحلَّى رياض محرز بأقصى درجات الهدوء قبل عودته للتألق من جديد، إذ فضَّل العمل والاجتهاد في التدريبات فقط من أجل استعادة مكانه بالتشكيلة الأساسية للفريق، مبتعدا بذلك عن التصريحات النارية التي يطلقها البعض في فترات الخفوت"، يقول محرّر المقال.

ويضيف:"وبدا على مدار السنوات الثلاثة الأخيرة أن محرز يتحلى بشخصية متزنة للغاية، فضلا عن ثقته الكبيرة في قدراته كلاعب والتي تجعله يتصرف باحترافية سواء داخل أو خارج الملعب".

ويتابع:"اللاعب كان دائم الحرص على إظهار احترامه لوجهة نظر مدربه حتى أثناء عدم مشاركته بشكل أساسي، وفي جميع تصريحاته منذ انضمامه للسيتي كان محرز يؤكد أن اختيار التشكيل حق أصيل للمدير الفني ويشدد على ضرورة تنافس جميع اللاعبين من أجل اللعب".

بل إن محرز كان يدافع عن طريقة بيب في اختيار التشكيلة حتى في فترات تألقه اللافت مع الفريق ، يشير المحرر، مستشهدا بما قاله بعد آخر مباراة ضد ولفرهامبتون بأن "سياسة المداورة التي ينتهجها جوارديولا هي المفتاح للحفاظ على نضارة اللاعبين وتحفيزهم مع الوصول للفترة الحاسمة من الموسم".

 

هكذا أثرت طريقة المدرب غوارديولا على خيارات محرز على الميدان..

وقد ظهر تأثير المدرب بيب غوارديولا جليا على أسلوب لعب رياض محرز في المباريات الأخيرة، حسب المقال، حيث باتت قرارات اللاعب على أرضية الملعب أفضل كثيرا، وأصبح أكثر قدرة على اختيار توقيت اللعب بشكل جماعي وتحديد لحظة الاعتماد على مهارته الخاصة.

وبعد أن كانت الحلول الفردية والرغبة الدائمة في المراوغة هي القرار الأول بالنسبة لمحرز في السابق، فقد أصبح ما يفكر به اللاعب هو نجاح الفريق ككل ووصوله إلى مرمى الخصوم.

وفي المباراة الأخيرة أمام ولفرهامبتون التي كان محرز نجمها الأول، مرًّر محارب الصحراء 34 كرة في الثلث الأخير من الملعب، فضلا عن إرساله 10 عرضيات، وهي أرقام كبيرة تعكس جماعية محرز مع زملائه في الخط الأمامي، ما جعل اللاعب ينجح في خلق 3 فرص مؤكدة للتسجيل.

 

غوارديولا: محرز لا يخسر الكرة بسهولة

كما نجح محرز كذلك في صناعة 3 أهداف في المباريات الثلاثة الأخيرة للسيتي في الدوري الممتاز بواقع هدف في كل مباراة، وفي كل هدف كان بإمكان اللاعب اختيار الحل الفردي والانطلاق والتسديد لكنه كان دائما يختار العرضيات التي جاءت مؤثرة وأسفرت عن الأهداف.

وختم مقال السيتي بالإشارة إلى تصريح ثناء غوارديولا على أداء محرز في المباريات الأخيرة  عندما قال عنه: "هو لاعب يرقص بالكرة على أرض الملعب، لا يخسر الكرة بسهولة، يجذب المدافعين ثم يمرر خلفهم، يرسل عرضيات رائعة، كنا نعرف عنه ذلك ولهذا السبب دفعنا الأموال من أجله، نأمل أن يستمر على هذا المستوى".

 


أعمدة البلاد